منتدى ألأحلام المصرى

نتمنا ان تكون معنا

انتا غير مسجل

الحبيبــة الســريــة! قلوب تحت العشرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحبيبــة الســريــة! قلوب تحت العشرين

مُساهمة من طرف هدى احمد في الإثنين نوفمبر 28, 2011 1:10 pm


من يحب يسامح.. مهما كانت الاخطاء التي ارتكبها احد الطرفين، لكن هل الكذب في الحب مباح؟ ارجوك سيدتي اقرأي قصتي قبل ان تجيبيني.
انا فتاة ابلغ من العمر 19عاما، علي قدر كبير من الجمال والخلق، ادرس في احدي كليات القمة.


مشكلتي سيدتي.. انني تعرفت علي شاب منذ ما يقترب من ثلاث سنوات، في البداية كانت مجرد صداقة عادية، لكن سرعان ما ذهبت مشاعر الصداقة وحل محلها الحب، انجذب الي وانجذبت اليه، ثم انقلب الحال الي عشق واشتياق، اصبحت اعيش معه اجمل ايام حياتي، حب بجنون من الطرفين، ثم تواعدنا علي بناء عش الزوجية حيث انه سوف يتقدم لخطبتي من اهلي في اقرب وقت ممكن.

لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فقد كانت الصدمة الكبري عندما فوجئت بامرأة تتصل بي وتخبرني انها زوجته منذ اربع سنوات، وان هذه الزيجة نتج عنها طفلان!.
نزل علي الخبر كالصاعقة، وفقدت القدرة علي التفكير والكلام لايام قبل ان اتمكن من مصارحته بالامر، وبعد ان طال الغياب بيننا ومع الحاحه في الاتصال بي سألته، لم ينكر بالطبع لكنه قال انه كان يخشي ان يخسرني لذلك لم يخبرني بزيجته الاولي.


كان الامر بشعا بالنسبة لي، ليس لانه متزوج ولكن لانه كذب علي سنوات طوال، ولم يخبرني بانه متزوج، لكني لانني مازلت احبه فقد سامحته علي فعلته، وقررت ان اواصل السير معه، وحاولنا بالفعل الارتباط بشكل رسمي لكن ابي رفض ان اكون زوجة ثانية، وفي نفس الوقت رفضت انا ان ينهي زواجه الاول من اجل اطفاله.
قبلت ان اكون حبيبته السرية، لانني حاولت الابتعاد عنه دون جدوي، فأنا افقد معه قدرتي علي التصرف بقسوة علي نفسي او عليه.


هل هناك حل لهذه المشكلة سيدتي؟ انني خائفة ان تتطور الامور بيننا وافقد ما لا استطيع استرجاعه، بالله عليك دليني.. ماذا افعل؟.
المعذبة ك. ب



الكاتبة:
مشكلتك ـ عزيزتي ـ شائكة! فأنت وقعت في حب رجل متزوج، ليس هذا فقط، بل انه مخادع، كاذب.. فكيف يمكن ان تثقي فيه بعد كل ذلك؟!.
المشكلة الثانية هي انك صغيرة في السن، وتمرين بمرحلة المراهقة التي تتسم باشتعال المشاعر بسرعة وانطفائها بنفس السرعة! اي انك في سن لا تستطيعين فيه تحديد مشاعرك بوضوح، وهنا جوهر المشكلة!.


انت ـ الان ـ مندفعة في حب هذا الرجل، تلتمسين له العذر في الكذب في أمر لا يمكن قبول الكذب فيه، كذلك تقبلين ان تكوني، زوجة ثانية له، بعدما عرفت انه مرتبط، وله زوجة واطفال!.
وعندما رفض والدك زواجك برجل متزوج، وله اطفال، خاصة وانت شابة صغيرة، لايزال المستقبل أمامك، والامل يحلق فوق ايامك، اذن، لماذا تغلقين الابواب امام فرصك الكثيرة المتاحة في المستقبل؟ لماذا تدخلين نفسك في نفق ضيق لانهاية له، ولا شمس تشرق فيه؟.


اذا استمر وضعك كحبيبة سرية لهذا الرجل »المخادع« فسوف تدمرين حياتك نهائيا! سوف تكونين »خليلة« او »صديقة« لرجل متزوج، فهل تقبلين ذلك علي نفسك؟ هل يسمح لك ضميرك ان تضربي بمبادئك عرض الحائط؟.

وهل تقبلين ان تغضبي الله اذا ما تطورت علاقتك بهذا الرجل تحت ضغط المشاعر، وتصاعد اشتعالها، وحدث بينكما ما هو »محرم« و»لا اخلاقي« تحت اسم الحب والعشق.
انك ـ صديقتي ـ في حاجة الي العودة الي نفسك، ابتعدي عنه قليلا، وفكري بعقلك وقلبك معا. اقتربي من الله، وغوصي داخل نفسك، بعيدا عن تأثيره عليك، فكري في عواقب استمرارك في تلك العلاقة المدمرة.. وسوف تجدين ان بعض الألم او حتي الألم الشديد الذي سوف تعانينه ـ الان ـ افضل الف مرة من الضياع الذي سوف تلقين نفسك في هاويته!.
عودي الي نفسك.. اقتربي من الله.. ومن امك.. استمعي اليها، وفضفضي لها، فليس هناك صدر يحتوي آلامنا اكثر من صدر الام.. لا تتركي نفسك للتيار، قاومي، توقفي، فكري قليلا في هدوء بعيدا عن الناس كل الناس.


ومن المؤكد انك سوف تجدين الطريق.. والاهم هو انك سوف تكتشفين نفسك.
اهدئي ـ صغيرتي ـ واستعيني بالله اولا، ثم بأمك ثانيا.. ولا تستسلمي لاهواء نفسك.. فالنفس امارة بالسوء


avatar
هدى احمد
الفنان
الفنان

انثى
عدد الرسائل : 36
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى